الرئيسية   أخبار الكلية   الأقسام العلمية   المعهد العالي   مركز الدراسات والبحوث
 
 
مجلة البحوث الأمنية ـ دورية علمية محكمة تصدر عن مركز البحوث والدراسات
   
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
 
 
 
كشاف الأعداد
العدد  
تاريخ/هـ  
تاريخ/م  
 
 
 
بحث
 
 
 
أخبار المجلة
 
       
صدور العدد 50 من مجلة البحوث الأمنية

يسرّ هيئة تحرير مجلة البحوث الأمنية أن تزف لقرائها الكرام العدد (50) من المجلة، الذي جاء ليكون بمثابة عدد خاص بمناسبة وصول الأعداد الصادرة من المجلة إلى الخمسين، بما يحمله ذلك من دلالات، حيث إن المجلة قد حافظت بحمد الله على انتظام صدورها دون أي توقف أو انقطاع، ونالت إعجاب القرّاء، وأعضاء هيئة التدريس في مختلف الجامعات المحلية والعربية الذين يتواصلون مع المجلة للنشر فيها باعتبارها من الأوعية العلمية المرموقة لنشر إنتاجهم العلمي لأغراض الترقية العلمية.


 وبهذه المناسبة رأت هيئة التحرير زيادة عدد البحوث المنشورة في هذا العدد إلى سبعة بحوث بالإضافة إلى ثلاثة تقارير علمية، ولذلك جاء هذا الإصدار الخاص (50) حافلاً بعدد من البحوث العلمية المحكمة في مختلف المجالات الأمنية، وفي مقدمتها البحث الموسوم بـ(إشكالية الحق في عدم جواز محاكمة الشخص عن الجرم ذاته مرتين في التشريع الجنائي الإسلامي) للدكتور أحمد لطفي السيد مرعي عضو هيئة التدريس في جامعة الملك سعود، وفيه يناقش الباحث مدى سلامة قبول الدعاوى التي يجري تحريكها أمام المحاكم الوطنية التي تعتمد النظام الجنائي الإسلامي ضد من سبق أن أدانته المحاكم الأجنبية التي لا تطبق أحكام التشريع الجنائي الإسلامي بحكم بات واستوفى في الخارج عقوبته، أو سبق أن برأته هذه المحاكم بمقتضى حكم من هذا النوع.


 ونظراً لأهمية توحيد الله الخالص في تحقيق الأمن والاستقرار فقد جاء البحث الثاني ليسلط الضوء على هذا الجانب، من خلال دراسة علمية بعنوان (التوحيد وأثره في تحقيق الأمن) للدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد، الذي بين معنى الآية العام وفق سياقها، مؤكداً أن هذه الآية جامعة، وأنها تمثل منهج حياة للنجاة في الدنيا والآخرة؛ إذ من خلالها يتبين للإنسان كيف يصل إلى الأمن والهداية التامّين. كما تناول الباحث أسباب وجود الأمن وشرط استمراره مفصلاً القول في العلاقة بين الإيمان وأداء الأمانة والأمن.


وبالنظر إلى أهمية الأمن الفكري في العصر الحالي الذي شاعت فيه الانحرافات الفكرية والسلوكية فقد تناول الدكتور إبراهيم بن عبدالله الزهراني عضو هيئة التدريس بكلية الملك فهد الأمنية هذا الموضوع من خلال بحثه الموسوم بـ(الأمن الفكري: مفهومه، وأهميته، ومجالاته) مشيراً إلى أنه من الموضوعات التي يجب أن يعتني ببحثها طلبة العلم، ولاسيما أن الإخلال بالأمن الفكري قد يؤدي إلى تفرق الأمة وتشرذمها، مؤكداً أن مفهوم الأمن الفكري يعبر عن الحال التي يكون فيها العقل سالماً من الميل عن الاستقامة عند تأمله، وأن تكون ثمرة ذلك التأمل متفقة مع منهج الإسلام وفق فهم السلف الصالح، وأن يكون المجتمع المسلم آمناً على مكونات أصالته، وثقافته المنبثقة من الكتاب والسنة.


 وانطلاقاً من أهمية تعزيز الانتماء الوطني لدى الشباب السعودي باعتباره من الركائز الرئيسة للمشاركة الإيجابية والفعالة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، ومن أهمية الدور الذي يمكن أن تقوم به المؤسسات التعليمية في هذا المجال؛ فقد جاء البحث الرابع بعنوان: "دور الإدارة المدرسية في تعزيز الانتماء الوطني: دراسة تطبيقية على مدارس منطقة القصيم" وهو من إعداد الدكتور علي بن صالح الشايع، عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم، الذي سعى من خلاله إلى التعرف على دور الإدارة المدرسية في المساهمة في تعزيز الانتماء الوطني لدى المعلمين والطلاب، ومدى ممارسة الإدارة المدرسية لهذا الدور.


 أما البحث الخامس في هذا العدد فقد جاء بعنوان (الأمن من الجريمة: دراسة مقارنة للجريمة والجهود العربية والدولية لمكافحتها) وقد قام بإعداده اللواء الدكتور محمد فتحي عيد عضو هيئة التدريس في جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، الذي تناول إشكالية الأمن والإنسان في العالم العربي، موضحاً تعريف الأمن وأقسامه، وحق الإنسان في الأمن والحقوق المرتبطة به التي وردت في الشرائع السماوية والمواثيق الدولية والتشريعات الوطنية، كما تناول الجريمة والعوامل الدافعة لارتكابها، وعقد مقارنة بين معدل جريمة القتل في الدول العربية عامة والدول التي انهارت فيها سلطة الدولة خاصة، موضحاً جهود الحكومات العربية في مجال مكافحة الجريمة، وانتهى إلى أن الارتباط حتمي بين الإنسان والتنمية الإنسانية، وأن الأمن الشخصي يتمثل في توفير الحماية ضد ما يمكن التنبؤ به وما يصعب التنبؤ به من أحداث يؤدي وقوعها إلى اضطراب في حياة البشر ما لم يتوافر كل الاستعداد للمواجهة.


ونظراً للمخاطر المترتبة على تنفيذ الأعمال الإرهابية في مختلف المجالات فقد جاء البحث السادس ليناقش أحد تلك الأضرار والمخاطر المترتبة على الإرهاب، وهو بعنوان (اضطراب ضغوط ما بعد الصدمة لدى الناجين والأسر المتضررة من تفجيرات فنادق عمان الإرهابية) وقد قام بإعداده كل من الدكتور فواز أيوب المومني، والأستاذ الدكتور رافع عقيل الزغول عضوي هيئة التدريس بقسم علم النفس التربوي والإرشادي في كلية التربية بجامعة اليرموك في الأردن، ومن خلاله سعى الباحثان إلى التعرف على مستوى اضطراب ضغوط ما بعد الصدمة لدى الناجين والأسر المتضررة من تفجيرات فنادق عمان الإرهابية، ولتحقيق أهداف الدراسة استخدم الباحثان النسخة المدنية من مقياس اضطراب ضغوط ما بعد الصدمة المستخدم في المركز القومي الأمريكي لاضطراب ضغوط ما بعد الصدمة.


أما البحث الأخير في هذا العدد فقد جاء بعنوان: (مستوى تطبيق تقنية المعلومات ودوره في الرضا الوظيفي: دراسة ميدانية على أعضاء هيئة التدريس في كلية الملك خالد العسكرية في مدينة الرياض) للدكتور عادل بن أحمد الشلفان عضو هيئة التدريس بكلية الملك خالد العسكرية الذي سعى إلى التعرف على مستوى تطبيق تقنية المعلومات ودوره في الرضا الوظيفي بين أعضاء هيئة التدريس في كلية الملك خالد العسكرية، وقد تم تطبيق الدراسة باستخدام عدد من المقاييس العلمية، وفي ضوء النتائج التي توصل إليها الباحث قدم توصيات عدة يرى أنها قد تسهم في رفع مستوى الرضا الوظيفي المتعلق بمستوى تطبيق تقنية المعلومات.


 وقد تضمن هذا الإصدار إضافة إلى ما تقدم تقريراً علمياً عن المؤتمر العالمي: "ظاهرة التكفير: الأسباب، والآثار، والعلاج" الذي نظمته بالمدينة المنورة جائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة بالتعاون مع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية خلال الفترة من 22-24/10/1432هـ، وعرضاً لرسالة دكتوراه بعنوان: "المسؤولية المدنية لرجال الضبط الجنائي في إساءة ممارسة سلطاتهم الاستثنائية في النظام السعودي: دراسة مقارنة"، وعرضاً نقدياً لكتاب بعنوان "وسائل تنمية الحس الأمني لدى رجال الأمن السعوديين".
 


رئيس التحرير
الدكتور/ عبدالحفيظ المالكي