الرئيسية   أخبار الكلية   الأقسام العلمية   المعهد العالي   مركز الدراسات والبحوث
 
 
مجلة البحوث الأمنية ـ دورية علمية محكمة تصدر عن مركز البحوث والدراسات
   
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
 
 
 
كشاف الأعداد
العدد  
تاريخ/هـ  
تاريخ/م  
 
 
 
بحث
 
 
 
أخبار المجلة
 
       
صدور العدد 51 من مجلة البحوث الأمنية

صدور العدد (51) من مجلة البحوث الأمنية
(ربيع الآخر 1433هـ/ مارس 2012م)


أصدرت كلية الملك فهد الأمنية ممثلة في مركز الدراسات والبحوث العدد الجديد من مجلة البحوث الأمنية (دوريّة علمية محكمة) لتحافظ بذلك على الصدور في مواعيدها المنتظمة دون إخلال بمعاييرها العلمية أو تنازل عن أي منها، وهذا لم يتأت إلا بتوفيق الله أولاً؛ ثم الدعم غير المحدود من ولاة الأمر حفظهم الله، والرعاية والمتابعة من سعادة مدير عام الكلية المشرف العام على المجلة، وبجهود الإخوة والزملاء أعضاء الهيئة الاستشارية والتحريرية، والباحثين الذين آثروا نشر نتاجهم العلمي بين دفتي هذه المجلة الرائدة.
 
وقد جاء الإصدار الجديد (ع51) حافلاً بمجموعة من البحوث والتقارير العلمية المتنوعة ذات الصلة بالأمن بمفهومه الشامل، حيث يتحدث البحث الأول عن الأمن بمفهومه الشامل مؤكداً في الوقت ذاته أسبقية الإسلام في نظرته للأمن بمفهومه الشامل من خلال عدد من الشواهد من القرآن الكريم والسنة النبوية وأقوال العلماء؛ حيث جعل الدكتور عبدالسلام أبو سمحة محور حديثه عن شمولية الأمن في الفكر النبوي من خلال دراسة تحليلية لوثيقة المدينة المنورة التي يصفها بأنها من أهم الوثائق التي كتبت في التاريخ, وأنها أسهمت في بناء الدولة الإسلامية وتقدمها.
 
وقد توصلت الدراسة التحليلية للوثيقة إلى أن الفكر النبوي الذي قام بصياغة مواد الوثيقة منذ قرون عدة قد سبق جميع النظريات الأمنية المعاصرة التي تُلِحّ على شمولية الأمن, وأن وثيقة المدينة بما تضمنته من فكر أمني شامل قد أرست دعائم الأمن الشامل على إقليم الدولة الناشئة بالمدينة المنورة وعلى سكانه بمختلف أديانهم وأعراقهم, وأنها قد حققت في وقت مبكر جداً استقراراً دستورياً, وأمناً حقوقياً, وأمناً جنائياً لتسهم بذلك في تعزيز الأمن والاستقرار المدني, وأنها قد أرست عدداً من القيم الأمنية.
 
ومن منطلق شمولية الأمن واعتباره مسؤولية تضامنية بين أفراد المجتمع ومؤسساته فقد جاء البحث الثاني الذي أعده كل من الدكتور صالح بن علي أبو عرَّاد، والدكتور عبدالعزيز السيد عبدالعزيز بعنوان "دور المدرسة في التوعية الوقائية بأخطار المخدرات وأضرارها من منظور التربية الإسلامية" الذي يؤكد أن للمدرسة دور تربوي واجتماعي بارز، يمكن من خلاله أن تسهم بفاعلية في التصدي لظاهرة المخدرات والتوعية بمخاطرها من خلال عدد من المداخل والأساليب التربوية المختلفة.
 
وبالنظر إلى تنوع أشكال الجريمة وصورها فقد جاء البحث الثالث في هذا العدد متحدثاً عن "ظاهرة الاتجار بالبشر وموقف الشريعة الإسلامية والإعلانات العالمية منها"، ومن خلاله يلقي الدكتور محمد عبدالله ولد محمدن الضوء على ظاهرة الاتجار بالبشر من وجهة نظر الإسلام، وفي أهم الإعلانات والاتفاقات العالمية، مشيراً إلى تفاقم انتهاك حقوق الإنسان واستغلال شرائحه الضعيفة والمتاجرة بها، فاحتوى البحث على بيان مفهوم الظاهرة ونشأتها وتطورها عبر العصور، وعلاج الإسلام لها بمنهجه الذي يكرّم الإنسان ويحمي حقوقه، وخصّ الأطفال والنساء؛ لأهمية إرجاع حقوقهما التي داستها الجاهليات بأقدامها، فبين كيف كان الإسلام منقذًا ومخلصًا لهما من الظلم، كما أوضح البحث أن منهج الإسلام – كما جاء محررًا للإنسان في العصر القديم – فإنه سيظل هو المحرر له عبر العصور.

أما البحث الرابع فقد تناولت فيه الدكتورة/ إبتسام بنت بلقاسم القرني أحكام مشاركة المرأة في الحرب والمهام الأمنية, لتؤكد أن الإسلام لم يوجب القتال والجهاد على النساء, وإنما أوجب عليهن الجهاد استثناءً عند الضرورة كحالة دهم العدو البلد, وأنه يجوز الاستعانة بالنساء عند الضرورة في خدمة الجيش والقيام بالأعمال المساعدة له كالخدمات الصحية والتموينية دون قتال, وذلك وفق عدد من الضوابط التي أوضحتها في البحث, واختتمته بتأكيدها جواز عمل المرأة في بعض المهام الأمنية كتفتيش النساء في المطارات ونحوها, وكذلك العمل في سجون النساء وغيرها من المجالات التي تستدعي مباشرة المرأة للعمل فيها دون اختلاط بالرجال مطلقاً.

وهيئة تحرير مجلة البحوث الأمنية إذ تقدم لقرائها وللمهتمين بالشأن الأمني هذا الإصدار الجديد؛ تأمل أن يكون فيما تضمنه النفع والفائدة، وفي الوقت ذاته تهيب بالباحثين إيلاء البحث العلمي الأمني مزيداً من الاهتمام باعتبار أهمية الأمن بمفهومه الشامل في حياة الإنسان واستقرار وتطور الأوطان. وفي الختام لا يسعنا إلا أن نتقدم بخالص الشكر والعرفان لمن أسهم في إصدار هذا العدد، سائلين الله العون والتوفيق للجميع.


رئيس تحرير مجلة البحوث الأمنية
الدكتور/ عبدالحفيظ بن عبدالله المالكي